الخميس، 12 فبراير، 2015

المعلم بانكاي ، مؤسس زن اللامخلق .


قال بانكاي : " لا يوجد شخصا واحد في هذا اللقاء غير مستنير ، في هذه اللحظة ، كلكم تجلسون أمامي كبوذات ، كل شخص منكم لديه عقل البوذا منذ الولادة ، ولكن طبيعة عقل البوذا بدون أي شك غير مخلقة ، مع حكمه نيرة ومشرقة بشكل رائع . في اللامخلق  ، كل شيء تماما محلول " .

بانكاي ( 1693 - 1622 ) كان معلم مشهورا بشكل كبير و مؤثر . وقد كان يتجنب الاعتماد على السوترات أو الاعتماد على مدرسه معينه . و تميزت  تعاليمه بانها ممارسة فردية ، و البساطة و الوضوح في جوهر الزن . وكان حرصه أن تختبر الحقيقة في هنا و الآن ، وليس نهج تنظيم بعيد المنال .


~ تعليم الجميع ~

بانكاي أصبح معلم زن من و إلى الناس ، فكان يتحدث إلى العاميين من القرى كتلاميذ زن ، باللغتة البسيطة و المباشرة ، لقد كان مثير للإعجاب في إخلاصه . زن بانكاي كانت و لاتزال جدا واضحه و بسيطه ولجميع البشر بمختلف قدراتهم .

قال بانكاي  : " لو أدركت عقل البوذا بوضوح ( في هنا و الآن ) ، فذلك كافي ، لا تحتاج إلى ممارسات أخرى ، سواء المبادئ ، ولا الزازن ( جلسة التأمل ) ، ولا دراسات الكوان ، ولا شيء آخر . سوف تكون حرا من الاهتمام ، كل شيء سوف يهتم بنفسه ، فقط من خلال أن تكون نفسك " 

بانكاي قد كسر تماما سيادة نظام الكوان في الزن ، وبدلا من أن يحث أتباعه أن يسعوا لتنور من خلال تأمل الكوان بشق الأنفس ، فقد كان يحث أتباعه أن يختبروا الحقيقة البسيطه بشكل مباشر .

قال بانكاي : " لن أقول لكم يجب أن تمارسوا كذا و كذا ، والتي يجب عليكم أن تتمسكوا بقواعد معينة أو قراءة سوترا معينه أو كتابات الزن الأخرى ، أو يجب عليكم أن تمارسوا الزازن ( التأمل ) ... لو تريدون أن تتلو السوترات أو تمارسوا الزازن ، أو التمسك في المبادئ ، أو تلاوة النامبتسو ( منترا لمدرسة الأرض النقية ) أو الدايموكو ( منترا لمدرسة نيتشرين ) ، إذا افعلوها ، لو كنت مزارع أو تاجر و تريد أن تعمل في مزرعتك أو تجارتك ، إذا افعلها ، ومهما كان ، فذلك تركيزك الشخصي . " 

فلا يوجد ممارسات صعبة متطلبه في تعاليم بانكاي ، رغم أنه خضع لمصاعب رهيبة قبل أن يدرك اللامخلق ، وأكد لتلاميذه بأنه ليس ضروري ولا حتى مستحسن أن يخوضوا ما خاضه من صعوبات ، لقد كان عليه أن يكافح لأنه لم يجد معلم قادر أن يعلمه ما كان يجب أن يعرفه ، ولكن بعد ذلك أدرك بانكاي بأن الحقيقة متوفرة و بسهوله ، أن تحيا حياتك في اللامخلق  وسوف تكون لديك تجارب أعمق .


~ أبقى في اللامخلق ~

نستطيع أن نختصر كامل تعاليم بانكاي في دعوة وحيده " البقاء في اللامخلق  " ، مصطلح " اللامخلق " استخدم قديما في البوذية لوصف جوهرنا ، الأصلي ، الغير مخلوق . ولكن بانكاي كان فريدا في استخدام المصطلح كأساس لتعاليمه . بانكاي لم يكن يقول بأنه يجب على الشخص أن يحصل على اللامخلق ، ولكن بكل بساطه أن يبقى فيه ، اللامخلق ليس شرطا يجب أن تصنعه ، بل هي عقولنا النقية الكاملة كما هي عليه .

ولكن بطبع نحن ننسى أن نكون عفوين و طبيعين في حياتنا ، لذا بانكاي علم " أن تدع الأفكار تظهر و تختفي كما هي سوف تفعل " . وفي ردود أفعالنا لظروف الأفكار و المشاعر تأتي و تذهب ، وهذا ليس جيد أو سيء بذاتها ، ولكن نحن اصبحنا عبيد لردود أفعالنا . و نفشل بأن نراها مجرد انعكاسات عابرة . و نعيق التيار الحر لعقولنا . فقط نحتاج أن نتنحى جانبا .

قال بانكاي : " لو تعتقد أن العقل الذي حقق الاستنارة هو ' لك ' أفكارك سوف تتصارع مع بعضها البعض " 


~ لا ممارسة مميزة ~ 

قال بانكاي : " انا دوما أحث الأشخاص بكل بساطة أن يعيشوا في عقل البوذا اللامخلق ، ولا أحاول أن أجعل أي شخص يفعل أي شيء آخر .
ليس لدينا أي قواعد مميزة ، ولكن بما أن كل شخص اجتمعوا بأنهم يريدون أن يقضوا ست ساعات كل يوم ( لفترة اثنا عشر من عود البخور ) ليمارسوا الزازن ( التأمل ) ، ادعهم يفعلون كما يشاؤون ، في تخصيصهم من الوقت لزازن .
ولكن عقل البوذا اللامخلق ليس لديه علاقة في تلك الأعواد من البخور ، بل هو فقط أن تكون في البيت في عقل البوذا اللامخلق ، أن لا تشرد في الوهم ، وأن لا تسعى للإستنارة ماوراء ذلك .
فقط أجلس في عقل البوذا ، قف في عقل البوذا ، نم في عقل البوذا ، استيقظ في عقل البوذا ، أفعل كل شيء في عقل البوذا ، عندها سوف يكون عملك كبوذا حي في كل ما تفعله في حياتك اليومية ، ولا يوجد شيء غير ذلك . " 

علم بانكاي ، بأن اللامخلق بالفعل حاضر ، مثالي و كامل ، وهو في الحقيقة ، طبيعتنا الجوهرية .
و بدلا من الكفاح لكي تفعل أو تصبح شيئا ما ، يجب على الشخص أن يوقف الكفاح تماما . لو الشخص حقا طبيعيا و عفويا ، حاضرا تماما للحظة . متقبل اللحظة تماما . اللامخلق طبيعتا الحقيقية سوف تظهر . 

قال بانكاي : " التأمل لا يجب أن يكون محصور في وقت محدد و في قاعة التأمل " 
وقال أيضا : " عندما تبقى في اللامخلق فإن كل وقتك هو زازن " .
فإن الزازن هو الحضور للحظة . ان تكون تماما مع ما تفعل في هنا و الآن .


~ الفقير ~

السبت، 13 ديسمبر، 2014

سوترا القلب




* سوترا القلب ( من النصوص المقدسة البوذية )
البصيرة التي تحملنا للشاطئ الآخر .

أفالوكيتشفارا
بينما كان يتدرب بعمق على
البصيرة التي تحملنا للشاطئ الآخر
أكتشف فجأة أن
كل التجمعات الخمس بالتساوي خالية،
وبهذا الإدراك
تغلب على كل الوجود المريض

“ انصت إلي شاريبوترا،
هذا الجسد ذاته خالي
والخلو ذاته هو هذا الجسد.
هذا الجسد ليس إلا الخلو
والخلو ما هو إلا هذا الجسد.
والمثل صحيح فيما يتعلق بالمشاعر،
الإدراك، التكوينات الذهنية،
والوعي.

“ انصت إلي شاريبوترا،
كل الظواهر تحمل علامة الخلو؛
طبيعتهم الحقيقية هي طبيعة
اللا-ميلاد اللا-موت،
اللا-وجود واللا لا-وجود،
لا تدنُس لا تحصُن من الدنس،
لا زيادة لا نقصان.

“لهذا في الخلو،
الجسد، المشاعر، الإدراك،
التكوينات الذهنية والوعي
ليسوا كينونات منفصلة.

العوالم الثمانية عشر لظاهرة
وهم الأعضاء الستة للحواس،
الأشياء محل الحواس الستة،
أشكال الوعي الستة
ليسوا كينونات منفصلة.

الإثني عشر رابط للنشوء الاعتمادي
وفنائهم
أيضًا ليسوا كينونات منفصلة.

الوجود المريض، أسباب الوجود المريض،
نهاية الوجود المريض، المسار،
البصيرة والتحقق،
أيضًا ليسوا كينونات منفصلة.

أي مَن يستطيع رؤية هذا
لن يحتاج لتحقيق أي شيء بعد ذلك.

البوديساتفات الذين يتدربون على
البصيرة التي تحملنا للشاطئ الآخر
لا يرون ثانيةً أي عوائق بأذهانهم،
ولأنه لم يعُد هناك
أية عوائق بأذهانهم،
يمكنهم التغلب على كل المخاوف،
تدمير كل الإدراكات الخاطئة
وتحقيق النرفانا الكاملة

“كل البوذات في الماضي، الحاضر والمستقبل
بتدربهم على
البصيرة التي تحملنا للشاطئ الآخر
قادرين على تحقيق
استنارة حقيقية وكاملة.

“لذا شاريبوترا
يجب أن يكون معروفًا أن
البصيرة التي تحملنا للشاطئ الآخر
هي المانترا العظيمة،
أكثر مانترا مضيئة،
المانترا الأسمى،
المانترا المتجاوزة لأي مقارنة،
الحكمة الحقيقية التي لديها القوة
لأن تضع نهاية لكل أنواع المعاناة.

لذا دعنا ننشد
مانترا الثناء على
البصيرة التي تحملنا للشاطئ الآخر
**غاتيه، غاتيه، باراغاتيه، باراسَمْغاتيه، بوديسوها!
غاتيه، غاتيه، باراغاتيه، باراسَمْغاتيه، بوديسوها!
غاتيه، غاتيه، باراغاتيه، باراسَمْغاتيه، بوديسوها!”

------------------------------------------------------------------
* هذه الترجمة بالاعتماد على الترجمة الانجليزية للمُعلم تيك نات هان
http://plumvillage.org/news/thich-nhat-hanh-new-heart-sutra-translation
وتمت هذه الترجمة بجهود
Matthew Neale
https://www.facebook.com/matthew.neale.520
Yishe Paldon
https://www.facebook.com/abhayaa.aadi
Arjuna Pranidhi
https://www.facebook.com/Pure.Aspiration

**Gate, Gate, Paragate, Parasamgate, Bodhi Svaha!
لا توجد ترجمة مستقرة لهذه المانترا، حيث أنه لا يتم التقيد بقواعد اللغة السنسكريتية في صياغتها مما يجعل مهمة ترجمتها عسيرة، وجدت أكثر من سبع ترجمات متواترة لهذه المانترا ومنها
Going, going, going on beyond, always going on beyond, always becoming Buddha.
Gone, Gone, Gone beyond Gone utterly beyond
Gone, gone, gone beyond, gone altogether beyond. Oh what an awakening! All hail!
Gone, gone, gone beyond altogether beyond, Awakening, fulfilled!
Gone, gone, gone to the Other Shore, attained the Other Shore having never left.
Gone, gone, totally gone, totally completely gone, enlightened, so be it.
Oh, you have done! You have done! You have completely crossed the margin. This is Enlightenment! Congratulations!
وحيث أن هذه الترجمة معتمدة على ترجمة المعلم تيك نيت هان وهو لم يقم بترجمة المانترا لذا لم نضع ترجمة لهذه المانترا بنص الترجمة ولكن إذا كنت سأترجمها بناء على فهمي المحدود جدا فساختار أن أترجمها إلى:
أذهبوا، أذهبوا بعيدًا، أذهبوا بعيدًا سويًا، لليقظة، للاكتمال

الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

زن في كل دقيقة

بعد عشرة سنين من التلمذة ، وصل تينو الى رتبة معلم زن ، وفي يوما ممطر ' ذهب لزيارة الماستر المشهور نان إن ،
وعندما مشى لداخل ، رحب به الماستر ثم سأله " هل تركت نعليك و المظلة في المدخل ؟ "
تينو رد " بنعم " ، ثم أكمل الماستر " قلي هل وضعت مظلتك إلى يسار نعليك أم اليمين ؟ "
تينو لم يعرف الإجابة ، ثم أدرك أنه لحد الآن لم يحقق الوعي الكامل ( في هنا و الآن ) ،
ولذا أصبح تينو تلميذ للماستر نان إن ، ودرس على يده لما يزيد عن عشرة سنوات .

~ الفقير ~

الجمعة، 12 سبتمبر، 2014

اميتابه ( اميدا باليابانية ، اميتوفو بالصينية )

اميتابه يعني البوذا صاحب النور الأبدي . وهو حسب العقيدة الماهايانية ( العربة الكبرى ) انه يوجد في عالم البوذات حيث أرضه النقية .

يسعى ممارسوا مدرسة الأرض النقية أن يولدوا في أرض اميتابه النقية . لكي هم بدورهم يصبحوا بوذات من خلال قوة اميتابه بوذا . ثم يعودوا إلى هذه الحياة لكي يساعدوا البشر في التحرر من معاناتهم وتحقيق السعادة .

* حسب مدرسة الزن ( بستثنى الصينية ) أن أرض بوذا النقية هي في هذه الحياة نفسها وليس خارجها ، ونعيش الأرض النقية في هنا و الآن *

يؤمن ممارسوا مدرسة الأرض النقية أن من خلال ممارسة الإنشاد بسم اميتابه ( بالصينية ناموا اميتوفو ، باليابانية ناموا اميدا بوتسوا ) سوف يولدوا في أرض اميتابه النقية بعد هذه الحياة .




~ الفقير ~

الأربعاء، 9 يوليو، 2014

التوقف عن بحث عن شيء ما


التوقف عن بحث عن شيء ما ( خارج أنفسنا ) .
~ للماستر تيك نات هان 

 عندما كان البوذا جالس تحت شجرة البودهي في الليل و عندما أدرك الحقيقة ، أكتشف شيئا كان مفاجئا له و لنا ، لقد رأى أن الخير و الجمال و الحقيقة موجودة في كل شخص ، ولكن القليل جدا من البشر يعرفون ذلك ، الأشخاص يعتقدون أن الحقيقة و الجمال و الخير موجودة في مكان أخر ، أو في شخص أخر ، إنهم لا يعلمون أن في المستويات العميقة في أنفسهم توجد الحقيقة و الجمال و الخير ، و لأننا غير قادرين على أن نظل على تواصل مع تلك الأمور ، الخير و الجمال و الحقيقة في أنفسنا ، يكون لدينا الشعور أنه ينقصنا شيء ما ، و طوال حياتنا نبحث عن شخص أخر ليستبدل ذلك النقص ، يالعجب ! ، جميع الأحياء لديهم الطبيعة المتيقظة الكاملة ، ولكن لا أحد منهم يعلم ذلك ، و بسبب ذلك هم ينجرفون و يغرقون من حياة الى حياة في محيط السمسارا العظيم ، في معاناة ، و هذا ما قاله البوذا في الحظة عندما أدرك الطريق .

و عندما نكون قادرين على إدراك أن في داخلنا يوجد جوهر الخير و الجمال و الحقيقة ، سوف نكون قادرين أن نوقف البحث ، سوف نوقف الشعور أنه ينقصنا شيء و أيضا سوف نوقف الركض في العالم و في الكون نبحث عن شيء ما ، الحقيقة هي يجب أن نرجع إلى أنفسنا لكي نكون على تواصل مع الخير و الجمال و الحقيقة التي في داخلنا ، و في اللحظة التي نكون على تواصل مع تلك الأشياء ، سوف نكون قادرين على أن نوقف تخبطنا في الأرجاء بسبب الشعور أنه ينقصنا شيء ما ، و سوف نكون قادرين على أن نوقف خداع الأخرين ، ولا يجب علينا أن نزين أنفسنا ، لكي نجعل أنفسنا أكثر من طبيعتنا بعد ذلك ، لأننا أكتشفنا الحقيقة و الجمال و الخير هنا في داخلنا .

~ الفقير ~

الأحد، 4 مايو، 2014

حوار البوذا مع ديغهاناكا


ديغهاناكا سأل البوذا :
غوتاما ( البوذا ) ماهي تعاليمك ؟ ماهي عقيدتك ؟ من جهتي أنا أكره جميع العقائد و النظريات ، و لا أتبع أي واحده منهم على الإطلاق .

أبتسم البوذا و سأل :
هل تتبع عقيدتك في عدم أتباع أي عقيدة ؟ هل تؤمن في عقيدتك في عدم الأيمان ؟

إلى حد ما تراجع ديغهاناكا و أجاب :
غوتاما سواء كنت أنا مؤمن أو غير مؤمن فهذا لا يهم .

البوذا تكلم بلطف :
بمجرد الشخص يكون مقبوض بإيمان في عقيدة ، سوف يخسر جميع حريته ،  عندما الشخص يكون عقائدي ، يؤمن أن عقيدته هي الحقيقة الوحيدة و أن جميع العقائد الأخرى هي هرطقات ، 
 النزاعات و الصراعات كلها تظهر من النظرة الضيقة ، يمكن لها أن تمتد إلى ما لا نهاية ، يضيعون وقت ثمين و حتى في بعض الأحيان تقودهم الى الحروب ،
 التعلق في الرؤى ( العقيدة ) هي أكبر عائق لطريق الروحي ، مقيد في الرؤى الضيقة ، يصبح الشخص مربوط بحيث لم يعد ممكنا له السماح للباب الحقيقة أن تفتح ، 

سأل ديغهاناكا :
ولكن ماذا عن تعاليمك ؟ لو شخص أتبع تعاليمك هل سوف يصبح مقبوض برؤى ضيقة ؟ 

قال بوذا :
تعاليمي ليست عقيدة أو فلسفة ، ليست نتيجة لفكرة استطراد أو تخمين عقلي مثل العديد من الفلاسفة الذي يتنافسون على أن جوهر الكون الأساسي هو النار ، الماء ، الأرض ، الرياح ، أو الأرواح . أو أن الكون سواء محدود أو غير محدود ، مؤقت ، أو ازلي . 
الفكر الاستطرادي أو التخمين العقلي حول الحقيقة مثل النمل الذي يدور حول إطار الوعاء ، لن يذهبوا الى أي مكان .
الأشياء التي أقولها تأتي من تجربتي ، يمكنك تأكيدهم من خلال تجربتك ، 
هدفي ليس أن شرح الكون ولكن لمساعدة ارشاد الأخرين ليكن لهم تجربة مباشرة للواقع ، فقط التجربة المباشرة تمكننا أن نرى الوجه الحقيقي للواقع .

هتف ديغهاناكا :
رائع ، رائع غوتاما !  لكن ماذا سوف يحدث لو شخص فهم تعاليمك على أنها عقيدة ؟

قال بوذا :
علي أن أبدي بوضوح أن تعاليمي هي طريق لتجربة الواقع وليس هي الواقع نفسه ، تماما مثل الأصبع الذي يشير الى القمر هو ليس القمر نفسه ، الشخص الذكي يستخدم الأصبع ( التعاليم )  ليرى القمر ( الواقع ) .

~ الفقير ~

فقط ممارسة


في صباح أحد الأيام تلميذ سأل سونغ سان " كيف لشخص أن يتحكم في أفكاره عندما يجلس الزن ؟ "

أجاب سونغ سان ، " لو كنت متعلق في الأفكار ، ممارستك و أفكارك مختلفه ، لو كنت غير متعلق في الأفكار ، التفكير هي ممارسة ، الممارسة هي تفكير ، هذا مايدعى فقط ممارسة . "

التلميذ سأل ، " ماهو الفقط ممارسة ؟ "

" عندما بدأت القيادة لأول مرة ، لا يمكنك ان تعطي أهتمامك للمناظر و الأصوات ، و إلا سوف تصطدم ، مع ذلك ، بعد الكثير من الممارسة ، تستطيع أن تتكلم و أن تنظر للأشياء و أن تسمع لراديو بدون أية مشاكل ، التكلم و المناظر أصبحوا فقط القيادة ، نظرك و سمعك و حديثك غير متعلق بها ، وهكذا مع الزن " فقط زن " تحتوي المشي و الأكل و النوم و الكلام و مشاهدة التلفاز ، كل هذه أصبحت غير متعلقة في التفكير ، هذه فقط الممارسة . "

" ماهو التفكير المتعلق به ؟ "

" أثناء القيادة ، إذا تعلقت في أفكارك ، سوف تتجاوز إشارة الوقوف و سوف تأخذ مخالفة ، سوف تعبر خط الوسط و تصطدم ، سوف تعتقد أنك ذاهب إلى نيويورك بدلا من ذلك تكون متجه الى بوستن ، بهذه الطريقة ، التعلق في التفكير يقود الى المعاناة . "

" قال التلميذ ، " شكرا جزيلا ، لقد فهمت جيدا . "

" بما أنك فهمت ، سوف أسئلك ، هل التفكير و عدم التفكير مختلفين ؟ أو متشابهين ؟

" عندما أعطش ، أشرب . "

" جيد جدا ، أذهب أشرب الشاي . "



~ الفقير ~